بالصورة جماعة الاخوان تكشف عن إلقاء القبض على 5 من أعضائها بالسودان لتسليمهم إلى مصر

 

كشفت جماعة الإخوان في مصر  عن قيام السلطات السودانية بالقبض على 5 من عناصرها الفارين من مصر مفاوضات لتسليمهم إلى السلطات المصرية.

وشنت الجماعة حملات للضغط على السلطات السودانية، لمنعها من تسليم هؤلاء العناصر، فيما كشفت قيادات من الجماعة عن هويتهم.

حيث تبين أنهم من العناصر المحسوبة على حركة مسلحة أسسها القيادي الإخواني محمد كمال المقتول في أكتوبر من العام 2016 خلال مواجهات مع الأمن المصري، والذي كان مسؤولا عن اللجان النوعية و التنظيمات السرية المسلحة لجماعة الإخوان.

وقالت قيادات من الجماعة بحسب “العربية” إن هؤلاء الخمسة هم: فوزي أبو الفتح الفقي ونجله محمد فوزي أبو الفتح، وطه عبد السلام المجيعص، وسعيد عبد العزيز، وأحمد حفني عبد الحكيم.

ووفق معلومات أمنية وقضائية، فإن هذه العناصر تنتمي إلى حركة “سواعد مصر “التي تم تأسيسها في العام 2016، ونفذت مجموعة من العمليات الإرهابية بالقاهرة والإسكندرية، وتم إدراجها بحكم قضائي على قوائم الإرهاب.

ويكشف عمرو فاروق الباحث في ملف الجماعات والحركات الإسلامية لـ “العربية.نت” أن العناصر الإخوانية المصرية التي ألقت السلطات السودانية القبض عليها.

يقدر عددهم بنحو 70 شخصا، فيما تجري مفاوضات لتسليم 5 منهم إلى السلطات المصرية، مضيفا أن هؤلاء هم: فوزي أبو الفتح الفقي، من مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية شمال البلاد، ويعمل مراجع حسابات بالمنطقة الأزهرية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، ونجله محمد فوزي أبو الفتح الفقي، ويعمل مندوب مبيعات، يبلغ من العمر 25 عاماً، وطه عبدالسلام المجيعص، من مدينة سمنود بمحافظة الغربية، ويمتلك مطعماً، ويبلغ من العمر 48 عاماً، وسعيد عبدالعزيز، من محافظة الإسكندرية، ويبلغ من العمر 55 عاماً، وأحمد حنفي عبد الحكيم محمود، من مركز أوسيم بمحافظة الجيزة، حاصل على بكالوريوس زراعة، ويبلغ من العمر 33 عاما.

وقال الباحث إن هناك عناصر إخوانية أخرى هاربة إلى السودان وتنتظر مصر تسلمهم، ومن أبرزهم ياسر حسانين ومحمد الشريف، ويوسف حربي وعبدالهادي شلبي، فضلا عن أحمد عبدالمجيد ومصطفى طنطاوي، وهما من المتورطين في محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية السابق اللواء مصطفى النمر.

وكانت مصادر سودانية في القاهرة قد كشفت أن الخرطوم شرعت في إجراءات تسليم عدد من المعارضين المصريين المحتجزين لديها للنظام المصري، في ضوء التنسيق المتنامي مع الجانب العسكري في مجلس السيادة بقيادة رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي.

وبحسب “العربي الجديد”، إن أجهزة أمنية سودانية تتلقى تعليماتها من حميدتي، قامت بتسلّم عدد من المعارضين المصريين المحتجزين في بعض السجون، والمطلوبين للسلطات المصرية، وتجميعهم في أحد المقار التابعة لقوات الدعم السريع، تمهيداً لتسليمهم للأجهزة الأمنية المصرية.

مصدر الخبر

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
%d مدونون معجبون بهذه: