الدعم السريع طرف ثالث أشعل الفتنة بين الفلاتة والرزيقات

وأشار دقلو لدي إجتماعة بوفد القبيلتين بنيالا اليوم إلي وجود جهة إجرامية منظمة ومرتبة إستغلت ضعف الناس وأثارت الفتنة منوها الي أن الجهة أرادت أن تشغل الدولة ,تعرقل الفترة الانتقالية .

وأكد عبد الرحيم دقلو وجود طرف ثالث أجج الصراع بين القبيلتين لأهداف سياسية مبينا أن المشكلة تم تأجيجها من خلال إطلاق اشاعات وأكاذيب تتعلق بسرقة طرف لمواشي من طرف آخر .

واشاد دقلو بلجنة أمن ولاية جنوب دارفور بقيادة الوالي وأنها قامت بعمل إحترافي وإستنفرت قوات من ولايات أخري، مؤكدا رغبة الدعم السريع في حسم المتفلتين والمتربصين اصحاب الأجندات السياسية والمرتزقة الذين يعيشون على اشعال الفتن القبلية .

وأكد دقلو نشر قوات من الدعم السريع في المنطقة لحل المشكلة باسم متحرك إعادة الحق مكون من قوة كبيرة مجهزة بعدد (٣٠٠) عربة لإسترداد الاموال المنهوبة وتابع “لابد من إنهاء الأزمة والقبض علي المجرمين ومحاسبتهم بالقانون” معلنا الشروع في جمع السلاح من كل الأطراف بالمنطقة .

ولفت والي جنوب دارفور اللواء ركن هاشم خالد إلي أن المشاكل القبلية أقعدتهم في الولاية منوها إلي أن كل العالم يتداعي لمحاربة جائحة كورونا بينما يتداعى البعض من أهل جنوب دارفور الى محاربة بعضهم البعض، منوها الي أن متحرك إعادة الحق يعمل وفق ثلاث مهام تتمثل في إحكام سيادة حكم القانون ،القبض علي المتفلتين وبسط هيبة الدولة .

واشار وكيل ناظر الفلاتة عيسي إدريس يوسف رئيس وفد الفلاتة إلي أن الاحداث القبلية لاتشبه الفلاتة والرزيقات مؤكدا بانهم في الطرفين مع الحق أي كان مشددا علي ضرورة القبض علي أي متفلت.

ونوه دكتور محمد عيسي عليو رئيس وفد الرزيقات الي ان القبيلتين ظلتا متعايشتين لمئات السنين ولم تحدث بينهم مشاكل وتابع “ماعندنا شك في وجود طرف ثالث يؤجج الصراع بين القبلتين ” مستدلا بسرعة نشوبها بطريقة غير طبيعية .

وأشاد بمجهودات الحكومة الاتحادية وقيادة الدعم السريع منوها الي أن بعض الناس إستعجلوا في نشر الإتهامات بوجود عمليات سرقة لكن إتضح بانها ليست كذلك وانما كانت عمل ممنهج .

مصدر الخبر

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
%d مدونون معجبون بهذه: