صحة وجمال

تساقط الشعر الكربي: أمور بسيطة قد تفقدك شعرك!

يعتبر تساقط الشعر الكربي ثاني أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعاً في العالم. فلنتعرف عليه أكثر من هنا.

ما هو تساقط الشعر الكربي؟

ينتج تساقط الشعر الكربي (Telogen effluvium) عن تغير ملحوظ في دورة حياة الشعرة، حيث تتحول نسبة كبيرة من شعر الرأس إلى مرحلة الراحة التي تسبق تساقط الشعر بدلاً من مرحلة النمو النشط.

هذا الأمر يسبب تساقط الشعر بشكل مؤقت في غالبية الحالات، ليعود الشعر للنمو بشكل طبيعي بعد انتهاء السبب الذي حفز دخول شعر الرأس في مرحلة الراحة.

ويتميز هذا النوع من تساقط الشعر بأنه يحصل في كافة أنحاء فروة الرأس، ولا يتسبب بظهور بقع خالية تماماً من الشعر كما هو الحال في الثعلبة مثلاً.

أسباب تساقط الشعر الكربي

تختلف أسباب تساقط الشعر الكربي من شخص لاخر ومن حالة لأخرى، ولكن يمكن حصر المحفزات والعوامل التي قد تتسبب بالإصابة بما يلي:

    • الإصابة بحمى أو ارتفاع في درجة الحرارة.
    • انفلونزا المعدة.
    • نقص الحديد أو نقص مخزون الحديد.
    • مشاكل الغدة الدرقية.
    • الخضوع لحمية غذائية قاسية.
    • التوتر والقلق الشديد.
    • الخسارة السريعة وغير الصحية للوزن.
    • نقص البروتينات.
    • الخضوع لعلاجات هرمونية، مثل تناول حبوب منع الحمل.
    • الحمل والولادة.
    • التعرض لصدمة عاطفية شديدة.
    • أمراض الشهية.
    • تناول أدوية معينة.
    • التسمم بالمعادن.
    • الخضوع لعملية جراحية أو التخدير.
    • الوصول لسن انقطاع الطمث.

أعراض تساقط الشعر الكربي

يتميز تساقط الشعر الكربي في غالبية الحالات بالأعراض والأمور التالية:

مواضيع ذات علاقة
    • ترقق عام في شعر الرأس، خاصة في المنطقة الأمامية.
    • تساقط الشعر بشكل ملحوظ وبكميات كبيرة، لا سيما عند غسل الشعر أو تمشيطه (قد تصل كمية الشعر المتساقط إلى 300 شعرة في اليوم، رغم أن المعدل الطبيعي هو 100 شعرة في اليوم كحد أقصى).
    • لا يتسبب تساقط الشعر الكربي بالصلع أو ظهور بقع خالية من الشعر.
    • لا يتسبب تساقط الشعر الكربي بتراجع خط الشعر الأمامي.
    • في بعض الحالات الحادة من تساقط الشعر الكربي قد يتساقط الشعر من مناطق أخرى مثل العانة والحاجبين.
    • تساقط الشعر هنا يبدأ بعد المرور بصدمة عاطفية شديدة بثلاثة أشهر.

تشخيص تساقط الشعر الكربي

عادة ما يتم تشخيص تساقط الشعر الكربي بعد إخضاع المريض لمجموعة من الإجراءات والفحوصات الطبية والتي تشمل ما يلي:

    • معاينة فيما إذا كان تساقط الشعر قد طال أماكن أخرى في الجسم عدا فروة الرأس، مثل العانة أو الحاجبين.
    • معاينة كمية الشعر التي تخرج في اليد مع وجود رأس أبيض عند منطقة البصيلة عند محاولة شد الشعر باليد بلطف.
    • مراقبة نمط ترقق الشعر وتساقطه وما إذا كان يشمل مناطق وبقع معينة من فروة الرأس أو يمتد ليشمل فروة الرأس بشكل عام.
    • إجراء فحص تحليل الشعر، والكشف عن وجود أكثر من 25% من شعر الرأس في مرحلة الراحة.

بعد الوصول للتشخيص، يتم محاولة معرفة السبب لعلاجه، فعلاج السبب في غالبية الحالات يكون كفيلاً بعلاج هذا النوع من تساقط الشعر وإعادة إنبات الشعر من جديد.

ومن الممكن معرفة سبب تساقط الشعر عبر اتخاذ هذه الإجراءات الطبية:

    • عمل فحوصات دم، لقياس نسبة الحديد والفيتامينات وفيتامين ب12 بشكل خاص، فأي نقص حاصل فيها قد يكون سبب تساقط الشعر الحاصل.
    • إجراء تقييم نفسي للمريض لمعرفة ما إذا كان سبب التساقط الحاصل هو صدمة نفسية.
    • عمل فحوصات للغدة الدرقية للكشف عن أي خلل في هرمونات الغدة الدرقية كان السبب في التساقط الحاصل.
    • أخذ تاريخ المريض الطبي في اخر 6 أشهر لمعرفة ما إذا كانت أمور أخرى هي السبب، مثل الحمى أو عملية جراحية معينة.

علاج تساقط الشعر الكربي

يعتمد العلاج المتبع على السبب الذي أدى من الأصل لتحفيز الإصابة بتساقط الشعر الكربي، وهذه بعض الخيارات العلاجية المتاحة:

    • سد أي نقص في العناصر الغذائية الضرورية (حديد، فيتامين د، حمض الفوليك)، عبر تناول حمية غذائية متوازنة ومكملات غذائية مناسبة.
    • اتباع حمية غذائية غنية بمصادر البروتينات المختلفة.
    • علاج فقر الدم، خاصة فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
    • علاج المشاكل الصحية في الغدة الدرقية أو أي خلل حاصل في الهرمونات.
    • الخضوع لعلاج نفسي للسيطرة على مشاعر القلق والتوتر.

وفي بعض الحالات النادرة التي يكون فيها تساقط الشعر الكربي مزمناً أو قد سبب تساقطاً كبيراً، من الممكن اللجوء لعلاجات أكثر حدة، مثل زراعة الشعر أو العلاجات الهرمونية البديلة.

مصدر الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى