“الحرية والتغيير”:  لايوجد دعم للسلع وما تقوم به الحكومة معالجة لفروقات سعر الصرف


الخرطوم: باج نيوز

تمسكت قوى الحرية والتغيير، بموقفها الرافض لسياسات رفع الدعم المتضمنة في موازنة العام 2020م، وهاجمت بشدة منهج وزير المالية المتبع في إعداد الموازنة، ووصفته بالتقليدي، وأعلنت عن وضع موازنة بديلة لموازنة وزير المالية.

وأكد عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير عادل خلف الله، عدم وجود دعم للسلع الإستهلاكية المستوردة من الخارج، وقال إن ما تقوم به الحكومة هو عبارة عن معالجات حسابية لسعر الصرف عند إستيراد السلع من الخارج.

واأضاف خلف الله في تصريح لـ(باج نيوز)، بأن الإصلاح الاقتصادي لن يتم حال لم تتمكن الإدارة الاقتصادية من الوصول إلى سعر صرف مستقل.

وأوضح أن وزير المالية طرح في موازنته تقليل قيمة الجنيه السوداني من 45 الى 60 جنيه بنسبة 33%، واشار الى ان حكومة الانقاذ خفضت قيمة الجنيه السوداني ستة عشرة مرة ولم تنجح في الوصول الى سعر صرف مستقل.

ونوه إلى إن قوى الحرية والتغيير متمسكه بقيام الدولة بدورها الكامل نحو المواطن لاسيما في تخفيف الضغوط المعيشية والتي كانت العامل الحاسم في قيام الانتفاضة الشعبية ضد النظام البائد.

وأتهم خلف الله نهج وزير المالية في اعداد الموازنة بالمستعجل والمفتقر لأي إبداع، وان موجهات الموازنة جاءت تقليدية وتشبه إلى حد كبير موازنات النظام البائد ولا تشبه ابداعات ثورة ديسمبر المجيدة.

وأوضح خلف الله، ان سياسة تحرير سعر العملة لا تعبر عن تطلعات الثورة ولا تقدم حلولا لمشاكل الاقتصاد، وانما ستكون نتيجتها مزيدا من التضخم وإرتفاع الاسعار.

وحدد خلف الله موجهات لموازنة بديلة تعتمد بصورة اساسية على الايرادات الداخلية من خلال تنويع مصادر للنقد الاجنبي والمحلي، من خلال سياسات جديدة للصادر واعادة النظر في ضرائب بعض القطاعات وفي مقدمتها شركات الاتصال مع تعديل بعض القوانين الخاصة بالمشتروات الحكومية.

وهاجم شركات الاتصالات واتهمها بممارسة التلاعب في دفع الضرائب، واوضح ان ضريبة الاتصالات تقدر ب7% بينما في الدول الاخرى تصل الى 65%

وشدد على أهمية وجود إجراءات كان يجب أن تسبق الموازنة تشمل الرؤية الكلية للموازنة وعدد الوحدات بها.

وقال إن الموازنة المقدمة من قبل وزير المالية تشمل موازنات لمؤسسات ووحدات تم الغاؤها مثل شرطة النظام العام ومجلس الولايات.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع باج نيوز



Source by ]

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: