بينهم عبدالحي يوسف وقوش ,, النيابة تكشف عن فتح بلاغات للقبض على عدد من قيادات النظام السابق والكشف عن القبض على 51 قياديا بقضايا خطيرة


أعلن النائب العام السوداني، تاج السر علي الحبر، الأحد، القبض على 51 من قيادات النظام السابق على ذمة قضايا مختلفة.
وكشف الحبر في مؤتمر صحفي، تابعه مراسل الأناضول، عن تحريك إجراءات دولية للقبض على مدير المخابرات السابق، صلاح عبد الله “قوش”، وقبول 4 بلاغات بحقه.
وشدد على أن جميع رموز النظام السابق المحبوسين مقدمة بحقهم بلاغات تصل عقوبتها إلى الإعدام، ولا يكمن الإفراج عنهم بالضمانة العادية.
وأشار إلى أن القيادي أحمد هارون، (والي شمال كردفان السابق)، يواجه اتهامات خطيرة جدا (دون تفاصيل) وهى قيد التحقيق حاليا.
ونوَّه الحبر، إلى فتح تحقيق حول الجهات والأشخاص الذين استلموا أموالا من الرئيس السابق عمر البشير.
وأضاف، “فتحنا تحقيقا حول استلام رجال الدين المتشدد عبد الحى يوسف، وجامعة إفريقيا العالمية، وغيرهم لأموال من الرئيس البشير”.
وذكر أن الحكومة وقعت على إعلان دبي لمكافحة الفساد وشرعت في مخاطبة الجهات ذات الاختصاص في الدول المختلفة لاسترداد الأموال المنهوبة.
كما أشار النائب العام إلى شروعهم في التحقيق بجرائم دارفور التي ارتكبها رموز من النظام السابق، في العام 2003 ولكن توقفت التحقيقات فيها منذ العام 2008.
وقال تاج السر الحبر في تصريحات صحفية، إن النيابة العامة دونت بلاغات جديدة في موجهة الرئيس المعزول عمر البشير، ووزير الدفاع الأسبق عبد الرحيم محمد حسين، والزعيم القبلي علي كوشيب، وأكثر من 50 متهمًا آخرين، لارتباطهم بجرائم حرب اُرتبكت في إقليم دارفور.
وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق البشير وكوشيب وعبد الرحيم محمد حسين بجانب أحمد هارون، بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور، ولا تزال تطالب بمثولهم أمامها.
والخميس، تحدث رئيس مجلس السيادة، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، عن إمكانية تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية حال لم يطمئن ضحايا الحرب الى قدرة القضاء السوداني على محاكمته.
وقال النائب العام إن الجرائم التي وقعت في إقليم دارفور هزت الضمير العالمي، ولابد من اتخاذ إجراءات لتقديم المتهمين إلى المحاكم.
وأوضح أن مكتب النائب العام اطلع على كل التقارير الدولية الصادرة في هذا الخصوص.
وشدَّد على أن جميع رموز النظام السابق المحبوسين يواجهون بلاغات تصل عقوبتها إلى الإعدام، ولا يمكن الإفراج عنهم بالضمان العادي.
وأشار إلى أن أحمد هارون، يواجه 3 اتهامات “خطيرة جدا”، قيد التحقيق حاليا.
وكشف الحبر في سياق ثان عن مخاطبتهم الشرطة الدولية (الانتربول) للقبض على مدير جهاز المخابرات الأسبق صلاح قوش، لإعادته إلى السودان من مصر وتقديمه للمحاكمة، لافتا الى تدوين 4 بلاغات جنائية ضده.
ولعب قوش دورا محوريا في عزل البشير حيث تعاون مع قادة الجيش للسيطرة على الحكم ومن ثم استقال من منصبه قبل أن يغادر البلاد وسط أنباء متضاربة عن مكان تواجده.
وأشار النائب العام الى اتخاذ إجراءات لاستعادة الأموال التي حصل عليها قادة نظام البشير بطرق غير مشروعة، لافتا إلى أن عملية استعادتها “معقدة” لكنه وعد ببذل جهوده لإرجاعها.
ونوَّه الحبر، إلى التحقيق مع الجهات والأشخاص الذين استلموا أموالا من الرئيس المعزول عمر البشير.
والأسبوع الماضي، قضت محكمة سودانية بحبس البشير في إصلاحية لكبار السن لمدة عامين بعد إثباتها أنه استغل منصبه وحصل على أموال بطريقة غير قانونية. وهي القضية الأولى من بين عدة قضايا ينتظر أن يحاكم فيها.



Source by ]

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: